البيان الختامي للجنة الدائمة لمجلس الأحزاب الإفريقية في دورتها السابعة المنعقدة يومي 03 و04 سبتمبر 2016 الرباط، المملكة المغربية

إن اللجنة الدائمة لمجلس الأحزاب الإفريقية المنعقدة بعاصمة المملكة المغربية الرباط يومي 03 و04 سبتمبر 2016، إذ تعبر عن تنويهها بالاستضافة الكريمة لحزب العدالة والتنمية المغربي لأشغال دورتها السابعة، وإشادتها بحسن التنظيم لفعالياتها وكرم الضيافة المغربي الأصيل، وإذ تعرب عن امتنانها للجهات الرسمية المغربية بكل مستوياتها عن التسهيلات المقدمة للوفود المشاركة، وإذ تقدر الجهود الحثيثة لإنجاح هذا اللقاء والتي قام بها رئيس المجلس وأمينه العام، على التوالي معالي السيد شاما ديفز  ومعالي الدكتور نافع علي نافع، وبعد التداول في النقاط المعروضة على جدول الأعمال، وبعد استعراض التقرير نصف السنوي، وتقارير أجهزة المجلس وموقف تنفيذ قراراتها، و بعد طرح خطة الإطار للعام 2017، وتقارير وخطط عمل جناحي المرأة والشباب، وبعد مناقشة مشروع جدول أعمال اللجنة التنفيذية في دورتها القادمة، فإنها تقرر ما يلي:

  • مصادقتها على التقرير نصف السنوي للمجلس؛
  • تبنيها لخطة عمل 2017 كما تم عرضها من قبل الرئاسة والأمانة العامة وبعد تنقيحها أثناء المناقشة؛
  • إقرارها لمشروع جدول أعمال اللجنة التنفيذية كما تم تعديله أثناء النقاش؛
  • مصادقتها على خطط أعمال جناحي المرأة والشباب كما تم عرضهما على اللجنة؛
  • دعوتها الأمانة العامة لاتخاذ كل الإجراءات المناسبة واللازمة لتنفيذ هذه المقتضيات وإخراج المجلس الاقتصادي والمنبر الإعلامي إلى حيز الوجود في أقرب الآجال؛

ومن جهة أخرى، وبعد استعراض الأوضاع السياسية التي تعيشها القارة الإفريقية، والتحديات التي تعترض دولها لاستكمال بنائها الديمقراطي، والمعيقات التي تحول دون تحقيق التنمية الاقتصادية المندمجة لإفريقيا، وبعد تدارسها للتهديدات الخطيرة التي تستهدف أمن الشعوب وتضرب استقرار الدول، فإنها تعلن ما يلي:

  • دعوتها جميع الأحزاب الإفريقية إلى تطوير ممارساتها الديمقراطية داخل أحزابها وعلى المستوى الوطني بما يدعم موقفها السياسي ويعزز المكتسبات الديمقراطية لدول القارة، وتدعو إلى الحرص على إجراء انتخابات حرة ونزيهة واحترام نتائج صناديق الاقتراع واستكمال بناء المؤسسات الديمقراطية؛
  • تنديدها بالتدخل الأجنبي في شؤون دول القارة، ومحاولة زعزعة استقرارها والتطاول على مؤسساتها وسيادتها. وتجدد قرار اللجنة التنفيذية في اجتماعها في لوساكا القاضي بعدم التعامل مع المحكمة الجنائية الدولية التي تستهدف بصورة انتقائية القيادات الإفريقية؛
  • إدانتها لكل أشكال الإرهاب والعنف والجريمة المنظمة التي تهدد أمن الدول الإفريقية وشعوبها؛
  • رفضها لكل ما يهدد وحدة الدول وسلامة أراضيها وتنديدها بمحاولة الاستعمار الجديد تفتيت الدول وتشجيع الحركات الانفصالية؛
  • تنويهها بالانتخابات الديمقراطية التي جرت خلال السنة الجارية في العديد من الدول الإفريقية؛
  • حثهّا لكل الفرقاء في الدول الإفريقية التي تعيش نزاعات مسلحة إلى المصالحة والوفاق ضماناً لمصلحة شعوبها؛
  • تشجيعها لكل المبادرات التي من شأنها تحقيق التنمية الاقتصادية المندمجة لدول القارة ومحاربة كل أشكال الهشاشة، وفي هذا الصدد تدعو إلى مساهمة كل الأحزاب الإفريقية في تفعيل المجلس الاقتصادي وتطوير أدائه وتحقيق أهدافه؛

وإذ ترحب اللجنة الدائمة بقرار المملكة المغربية بالعودة إلى عائلتها المؤسساتية الإفريقية وإزالة كل العوائق التي تحول دون تحقيق هذا الهدف، وإذ تنوه باستضافتها لمؤتمر COP22، فإنها تدعو كل الأحزاب الممثلة في المجلس الإفريقي حسب إمكانياتها إلى العمل على إنجاح هذه التظاهرة العالمية فوق الأرض الإفريقية. كما تجدد اللجنة الدائمة لمجلس الأحزاب السياسية الإفريقية امتنانها لحزب العدالة والتنمية المغربي وللملكة المغربية على استضافة دورتها  السابعة، وتهنئ أعضاءها بنجاح هذه الدورة، وتحيي الجهود المتواصلة والبناءة التي تبذلها الرئاسة والأمانة العامة خدمة لقضايا الوحدة والتنمية الشاملة والمندمجة في إفريقيا.

وحرر بالرباط، في 04 سبتمبر 2016

الأمين العام

لمجلس الأحزاب الإفريقية

Bookmark the permalink.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *