انطلقت صباح اليوم بتونس العاصمة أعمال المنتدى الاقتصادي الافريقي الثاني الذي ينظمه مجلس الاحزاب السياسية الافريقية .

واكد الأمين العام للمجلس  د. فيصل حسن ابراهيم مساعد الرئيس السوداني علي اهمية التكامل والتبادل التجاري بين الدول الافريقية وتهيئة الظروف الملائمة للقطاع الخاص وقطاعات المجتمع للمساهمة في رفع الانتاج بدول القارة.

واشاد د. فيصل الذي خاطب افتتاحية المنتدى بما حققته  تونس من استقرار سياسي وارساء لدعائم دولة القانون والحكم الرشيد.

واشار نائب رئيس المجلس صامويل كوكو لامكانيات القارة من حيث الموارد الطبيعية والبشرية وقال يتعين على السياسيين العمل على تحقيق تطلعات شعوبهم.

ومن جانبه اوضح رئيس المجلس الاقتصادي للاحزاب السياسية الافريقية عمر بالخيرية الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي ابرمها المجلس الاقتصادي  مع الدول والتكتلات والهيئات الاقتصادية في اوربا واسيا وامريكا اللاتينية.

 وقال رئيس حركة النهضة د. راشد الغنوشي أن أفريقيا خرجت من مرحلة الإستعمار ولكن مخلفات الإستعمار لاتزال موجودة وهي تحديداً شبكات الإقتصاد والنقل والعملات وحركة النقود عبر المصارف مع دول الإستعمار السابق كما تتمثل المخلفات الأخرى في القنابل الموقوتة في الصراعات العرقية والحدودية والحروب الأهلية. داعيا الدول الأفريقية إلى التمثل بتجارب دول مثل إثيوبيا ورواندا في النمو الإقتصادي وجذب الإستثمارات بعد أن كانت دولاً تشكو ويلات المجاعات والحروب الأهلية. أشار إلى التجربة السياسية في تونس وقال أن ثلاث تجارب إنتخابية سابقة والإنتخابات الرابعة المقبلة ستضع تونس على طريق الديمقراطية وأن الديمقراطية ستحقق النجاح ودعا الحكومات الأفريقية للإهتمام بالشعوب وتمكينهم من تحقيق تطلعات مستقبلهم الزاهر بما يواكب الحضارة والتقنية الحديثة .

كما تم في ختام الجلسة الافتتاحية تكريم دولة رواندا لاصدارها قرار تم بموجبه الغاء تاشيرة الدخول الي رواندا عن جميع رعايا الدول الافريقية.