شارك مجلس الأحزاب السياسية الأفريقية (كاب) في الاجتماع العاشر للجمعية العمومية للمؤتمر العالمي للأحزاب السياسية الآسيوية (ايكاب) والذي انعقد في موسكو خلال الفترة 24 – 27 اكتوبر 2018.
استضاف حزب روسيا الموحدة الإجتماع وخاطب جلسته الافتتاحية السيد/VYACHESLAOVICH رئيس المجلس الأعلى للحزب ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الصواريخ التكتيكية ، كما خاطبه السيد/Jose De Venecia الرئيس المؤسس للايكاب وخاطب الجلسة الختامية رئيس الوزراء الروسي السيد/DEMITRY MEDVEDEV وأكد الجانب الروسي على أهمية آسيا وسعي روسيا لصياغة شراكات استراتيجية معها وأن روسيا ستشارك في كافة المحافل الاقتصادية والسياسية الآسيوية التي يدعى لها وعلى مستوى رفيع.
خاطب مجلس الأحزاب السياسية الأفريقية الجمعية العمومية للايكاب وأشار إلى أن العالم يواجه تحديات التوترات السياسية والتطرف الناجمة عن تصورات ومفاهيم دينية وثقافية وقيمية خاطئة ، وأن الأحزاب السياسية خاصة الحاكمة فيها يجب أن تضطلع بالدور الطليعي بدراسة جذورها وصياغة السياسات الناجعة لها وإصدار التشريعات المناسبة من خلال وجودها في الجهاز التنفيذي والتشريعي وأن على الأحزاب تنظيم حوارات شفافة وبناءة لتوحيد الرؤية تجاه تلك التحديات ، كما أن على الكاب والايكاب والكوبال التعاون مع المنظمات السياسية العالمية والاقليمية لمواجهة تلك التحديات وطلب منها الاستهداء بتجربة الكاب مع الاتحاد الأفريقي وبرلمان عموم أفريقيا واليونسكو في ترقية الحوار وتعزيز ثقافة السلام.
صدر عن اجتماع الجمعية العمومية للايكاب توصيات وقرارات مهمة حواها إعلان موسكو تحت شعار “الرؤية المشتركة لخفض التوترات الدولية ومواجهة التطرف” أهمها:
التاكيد على ان التطرف العنيف الذي يمكن ان يرتبط بالارهاب يقوض السلام والامن والتنمية المستدامة، كما ان لازدياد التوتر في العلاقات الدولية آثار سالبة على حياة المواطن البريئ باستمرار، وان بروز المجموعات الارهابية مثل آسيل والقاعدة والمجموعات المرتبطة بها تؤثر في التضامن الدولي.
الإقرار بان للدول دور رائد في مواجهة الارهاب والتطرف على الصعيد الوطني والدولي، مما يستدعي مقاربة شاملة بدراسة اسبابها الجذورية واتخاذ الاجراءات الوقائية التي تعالج مصادر التوترات العالمية.
دعوة الاعضاء لترجمة المبادئ والقيم المنصوصة في ميثاق الايكاب وميثاق الامم المتحدة الى سياسات وافعال تخفض التوتر والارهاب والتطرف في اطار الارادة السياسية المشتركة.
التاكيد على حل المنازعات بالطرق السلمية وعلى اساس ميثاق الامم المتحدة، وتحت جند (تعاون الأحزاب لإنشاء وتنمية العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين الدول) تبنى الايكاب عددا من القرارات والتوصيات أهمها:
تجديد التزام احزاب الايكاب لانشاء وتنمية علاقات سياسية واقتصادية واجتماعية قوية بين الدول بردم الفجوات المفاهيمية وبناء الثقة بين الاحزاب السياسية في مختلف الاقاليم والقارات.
الاعتراف بالحاجة للاستمرار في توسيع الشراكات مع المؤسسات والدول وممثلي الاحزاب خارج آسيا بما في ذلك الكوبال والكاب.
الاعتراف باهمية نتائج الاجتماع الثلاثي للايكاب والكوبال والكاب تحت شعار “التكامل والاعتماد المتبادل والتعاون” والتي قضت بانشاء آلية للتعاون والمراقبة تنسق الجهود بين القارات الثلاث.
الاقرار بدور الايكاب في تعزيز الديمقراطية والحقوق المتساوية للرجال والنساء والمشاركة الفاعلة للشباب في العمل السياسي وتعزيز الامن والسلام والتنمية المستدامة والوقاية من التطرف والارهاب.
الاعتراف بدور الاحزاب على مختلف الصعد داخل بلدانها في المحافظة على الامن والاستقرار السياسي وتعزيز العلاقات الإقتصادية بين الدول والوقاية من الحروب التجارية والاجراءات الاحادية للخروج من الاتفاقيات الدولية.
السعي لإنشاء وجود قانوني للايكاب داخل منظومة الأمم المتحدة من وضع المراقب.
التحرك العقلاني لتعزيز التقارب بين الكوريتين لاكمال خطوات الوحدة الاندماجية.

كانت المشاركة فرصة للكاب لمقابلة قيادات حزب روسيا الموحدة الذين طلبوا توثيق صلة القارة الأفريقية مع روسيا من خلال شراكات في مجالات كثيرة كالتنمية الاجتماعية خاصة التعليم والتنمية الاقتصادية ، وفي هذا الإطار يوصي الكاب عضويته من الأحزاب الأفريقية خاصة الحاكمة التواصل مع روسيا في هذا الصعيد.