د. فيصل يدعو التكامل والتبادل التجاري بين الدول الافريقية

انطلقت صباح اليوم بتونس العاصمة أعمال المنتدى الاقتصادي الافريقي الثاني الذي ينظمه مجلس الاحزاب السياسية الافريقية .

واكد الأمين العام للمجلس  د. فيصل حسن ابراهيم مساعد الرئيس السوداني علي اهمية التكامل والتبادل التجاري بين الدول الافريقية وتهيئة الظروف الملائمة للقطاع الخاص وقطاعات المجتمع للمساهمة في رفع الانتاج بدول القارة.

واشاد د. فيصل الذي خاطب افتتاحية المنتدى بما حققته  تونس من استقرار سياسي وارساء لدعائم دولة القانون والحكم الرشيد.

واشار نائب رئيس المجلس صامويل كوكو لامكانيات القارة من حيث الموارد الطبيعية والبشرية وقال يتعين على السياسيين العمل على تحقيق تطلعات شعوبهم.

ومن جانبه اوضح رئيس المجلس الاقتصادي للاحزاب السياسية الافريقية عمر بالخيرية الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي ابرمها المجلس الاقتصادي  مع الدول والتكتلات والهيئات الاقتصادية في اوربا واسيا وامريكا اللاتينية.

 وقال رئيس حركة النهضة د. راشد الغنوشي أن أفريقيا خرجت من مرحلة الإستعمار ولكن مخلفات الإستعمار لاتزال موجودة وهي تحديداً شبكات الإقتصاد والنقل والعملات وحركة النقود عبر المصارف مع دول الإستعمار السابق كما تتمثل المخلفات الأخرى في القنابل الموقوتة في الصراعات العرقية والحدودية والحروب الأهلية. داعيا الدول الأفريقية إلى التمثل بتجارب دول مثل إثيوبيا ورواندا في النمو الإقتصادي وجذب الإستثمارات بعد أن كانت دولاً تشكو ويلات المجاعات والحروب الأهلية. أشار إلى التجربة السياسية في تونس وقال أن ثلاث تجارب إنتخابية سابقة والإنتخابات الرابعة المقبلة ستضع تونس على طريق الديمقراطية وأن الديمقراطية ستحقق النجاح ودعا الحكومات الأفريقية للإهتمام بالشعوب وتمكينهم من تحقيق تطلعات مستقبلهم الزاهر بما يواكب الحضارة والتقنية الحديثة .

كما تم في ختام الجلسة الافتتاحية تكريم دولة رواندا لاصدارها قرار تم بموجبه الغاء تاشيرة الدخول الي رواندا عن جميع رعايا الدول الافريقية.

كلمة السيد. الأمين العام في الجلسة الافتتاحية للمنبر الاعلامي

 السادة الرؤساء وأعضاء الوفود والمراقبين للاجتماع التأسيسي للمنبر الاعلامي،،

السيدات والسادة،،،

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

يطيب لي في مستهل حديثي أن أتوجه لفخامة الرئيس أيوسوفو محمادو ، رئيس جمهورية النيجر وللقيادات التنفيذية في هذا البلد الافريقي الأبي ولقيادات حزب النيجر للديمقراطية والاشتراكية بأسمى آيات الشكرو التقدير على إستضافة أعمال الاجتماع  التأسيسي للمنبر الاعلامي لمجلس الأحزاب السياسية الأفريقية وللاستقبال الحار وكرم الضيافة اللذان أحاطونا بهما منذ وصولنا. لقد كنت في زيارة عمل الى نيامي قبل نحو شهرين تشرفت خلالها بمقابلة فخامة الرئيس أيسوفو محمادو وعدد مقدر من المسئولين في جمهورية النيجر كما اجتمعت بأكثر من أربعين قيادياً يمثلون الأحزاب السياسية وقيادات المنظمات الشبابية في  النيجر.تأكدت من تلك اللقاءات أن جمهورية النيجر تخطو بثبات نحو الوحدة الوطنية والاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية بفضل سياسات وجهود الحكومة والأحزاب السياسية فيها وبأسمى وإنابة عن جميع المشاركين في المؤتمر نتمنى لهم التوفيق والسداد.

أصحاب السعادة،،

السادة أعضاء المؤتمر،،

مجلس الأحزاب السياسية الأفريقية ، كما تعلمون ، هو أحدى منظمات المجتمع المدني الأفريقية تأسسفي أبريل من العام 2013م في مؤتمر شارك فيه 47 حزباً سياسياً أفريقياً، والآن بعد مضي أربع سنوات تزايدت عضوية المجلس لتشمل كل الدول الأفريقية تقريباً.

يسعى المجلس الى تحقيق الأهداف التى أنشىء من أجلها وفقاً لما جاء في النظام الأساس للمجلس بالتعاون و التنسيق بين الأحزاب الأفريقية لتحقيق التضامن الأفريقي ووحدة شعوب القارة واشاعة ثقافة السلام والتسامح و إفشاء الديمقراطية ودعم جهود التنمية الاقتصادية والتعاون والتكامل الاقليمي. تحقيق هذه الأهداف على الواقع يتطلب ان تكون للمجلس  اذرع  وهيئات  لتعمل  فى المجالات  والتخصصات  المختلفة من ثم  وخلال السنوات الأربع الماضية انشأت الأمانة العامة ثلاثة من هذه الأجهزة هي جناح الشباب وأنعقد مؤتمره التاسيسي في أنجمينا سبتمبر 2014م وجناح المرأة وانعقد مؤتمره التأسيسي في الخرطوم في اغسطس 2015م والمجلس الاقتصادي وانعقد مؤتمره التأسيسي في تونس في مارس2017مواليوم بمبادرة كريمة من حزب النيجر ينعقد الأجتماع التأسيسي للمنبر الاعلامي لمجلس الأحزاب السياسية الأفريقية.

هذه الأزرع  أو الهيئات تدفع بالعمل الأفريقي المشترك فى قطاعات الشباب والمرأة وهى قطاعات كبيرة التاثير  في المجتمعات الأفريقية ومجال الاهتمام فى كل دول العالم ينطبق ذلك بالطبع على الاقتصاد وافريقيا الان محط الأنظار هذا المجال وكذلك ينطبق هذا الاهتمام على الاعلام خاصه بعد ثورة الاعلام الالكتروني الذي جعل من العالم بأسره قرية صغيرة كما يقولون. ولا تزال الفرص سانحه لإنشاء المزيد من الأزرع والهيئات لتعمل في المجالات الأخري كالمجال الإجتماعي الثقافي مثلاً.

أصحاب السعادة،،

السيدات والسادة،،

لعل من أهم ما يميز عالم اليوم هو التطور المذهل في وسائل التواصل وأصبح التقدم في أي مجال  سياسي ، اقتصادي أو اجتماعي أو غيرهالايمكن أن يتم دون الاستعانة بوسائل التواصل هذه . من هنا يكتسب المنبر الإعلامي أهميته لمجلس الأحزاب السياسية الأفريقية في سعيه لتحقيق أهدافه التي أشرت اليها آنفاً. الإعلام هو الأداة التي من خلالها نعمل على افشاء الديمقراطية لأهميتها القصوى في استقرار دول القارة وهو الوسيلة التي يعتمد عليها في تحقيق التضامن والوحدة بين شعوب القارة ونشر ثقافة السلام والتسامح والترويج للتكامل الاقتصادي وغيرها لتحقيق النهضة الأفريقية من خلال العمل المشترك بين أجهزة الاعلام الأفريقية . كما أنه من المأمون بل من المطلوب أن يعمل الإعلام الأفريقي في مجال تقيم وتقويم العلاقات الخارجية في أفريقيا ومع الدول العالم الأخرى تعريفاً بأفريقيا وتصحيحاً للمعلومات الخاطئه والموروثة والتى يبثها الاعلام الغربي بصفه خاصة .كما ينبغي أن يكون للاعلام الأفريقي دور في إصلاح المؤسسات الإقليمية والدولية لتكون خادمة لمصالح الشعوب بالقسط دون هيمنه أو إنحراف نحو تحقيق أهداف دول بعينها .

المنبر الإعلامي هو هيئة قوامها اعلاميو الأحزاب السياسية الأفريقية لتطوير المهنة من خلال مواكبة التقنية وبحث قضاياهم المشتركة وتبادل الخبرات والتجارب والاسهام في القضايا التي تهم القارة من خلال الصلة التي تجمعهم بشعوبها. من خلال هذا المنبر يتطلع مجلس الأحزاب السياسية الأفريقية لتوثيق الصلات في نفس المجال بمنابر اعلامية في قارات أخرى مثل المنبر الاعلامي لمجلس الأحزاب الآسيوية وغيرهـ .

أصحاب السعادة ،،

السيدات والسادة،،

يناقش هذا الإجتماع التأسيسي مسودة اللائحة التنفيذية للمنبر الاعلامي للتوافق عليها وينتخب المكتب التنفيذي للمنبر الذي يمثل كل أقاليم القارة كما وينتخب الرئيس ونوابه ومقرره ويتضمن البرنامج طاولة مستديرة لبحث إحدى قضايا الاعلام في أفريقيا .

لقاؤنا ومؤتمرنا هذا في نيامي هذه العاصمة الهادئة الجميلة ، يدعونا للتفاؤل بالنجاح لنا ولإفريقيا بأسرها. لكم صادق الأمنيات بالتوفيق والشكر مجدداً لجمهورية النيجر رئيساً وحكومة ولحزب النيجر للديمقراطية والاشتراكية .

 

شكراً لكم،،

 

<>